نازحو البارد: بتّوا اعتراضاتنا فوراً

منذ 10 سنوات   شارك:

لا تكاد تحلّ عقدة من عقد مشروع إعادة إعمار مخيم نهر البارد حتى تبرز عقدة أخرى، ما يرسّخ لدى أهالي المخيم انطباعاً بأن عودتهم إلى المخيم، وإعادته إلى سابق عهده، أمر يبدو بعيد المنال. فبعد تجاوز جزئي لعقبات سابقة ظهرت منذ اليوم الأول لقرار إعادة إعمار المخيم، وإعادة سكانه إليه، إثر نزوحهم منه جماعياً خلال أحداث المخيم صيف 2007، ما برحت العقبات تتوالد، سواء لجهة تأمين الأموال لإعماره، أو تجاوز ما اكتشف من آثار رومانية تحت أرض المخيم، أو إنجاز المخطط التوجيهي له واعتراض الأهالي عليه.

آخر هذه الاعتراضات كان ما أبداه أهالي الرزمة الخامسة في المخيم، الذي قسّم حسب خطة إعادة إعماره إلى ثماني رزم، في كتاب مفتوح وجّهوه إلى المديرة العامة لوكالة الأونروا في لبنان، طالبوها فيه «ببتّ الاعتراضات فوراً على مساحات البيوت ومواقعها في الرزمة خلافاً للاتفاق الذي عقدته الأونروا مع الأهالي، إضافة إلى عدم نقل البيوت من أماكنها، حفاظاً على الترابط العائلي والاجتماعي».

مسؤول الملف الهندسي في اللجنة الشعبية في المخيم أحمد عبده (أبو النمر)، قال لـ«الأخبار» إن «قسماً من هذه الاعتراضات محق ولا يمكن التغاضي عنها، والقسم الآخر يحتاج إلى نقاش وحوار مع المعترضين لمعالجتها».

عبده يوضح أن مخيم نهر البارد قبل تدميره «كان يضم 5623 وحدة سكنية معظمها بني عشوائياً بلا تنظيم مدني ولا خرائط، بني منها حتى اليوم 1300 وحدة سكنية، وواجهت الجهات التي قررت إعادة إعماره لاحقاً مشاكل عدة، أبرزها تحديد مساحة البيوت الموجودة فيه، لأنه لو تم أخذ أقوال الأهالي بمساحات بيوتهم لاحتاج الأمر إلى مساحة توازي مساحة المخيم الحالي بما لا يقل عن 5 أضعاف».

ويلفت عبده إلى أن الهيئة الأهلية لإعادة إعمار المخيم، التي جرى تشكيلها بالتعاون مع الأونروا لمعالجة الاعتراضات «وضعت معايير محددة لجهة إعادة الإعمار مثل مساحات البيوت والحسومات عليها، اعتبرت بنظر الأهالي ظالمة ومجحفة، ما جعل المشاكل تبدأ بالظهور مبكراً».

ويشير عبده إلى أن المشكلة ليست في المعايير التي وُضعت، بعيداً عن كونها محقة أو لا، وإنما في غياب الشفافية، ما جعل مشاكل عدة تبرز مع بناء كل رزمة، وصولاً إلى الرزمة الخامسة».

مصادر مطلعة في الأونروا أكدت لـ«الأخبار» وجود هكذا أخطاء، وأنه «يجب معالجتها، لكن الرؤية غير واضحة عندنا بعد»، ما جعل مدير وحدة إعمار مخيم نهر البارد محمد عبد العال يفتح باب الاعتراضات أمام أهالي الرزمة الخامسة، على أن تبتّ هذه الاعتراضات لجنة خاصة يجري تشكيلها.

المصدر: عبد الكافي الصمد - الأخبار

 



السابق

فيلم "نهر البارد يروي" للمخرجة الفلسطينية ساندرا ماضي

التالي

شاعر الأرض وحادي العودة


أضف تعليق

قواعد المشاركة

 

تغريدة "Gaza Writes Back"

  !israel is a piece of shit and they know ittwitter.com/ThisIsGaZa/status/595385208385449985/photo/1 




تغريدة "عاصم النبيه- غزة"

 عندك القسام وبتأيد داعش؟ روح استغفر ربك يا زلمة.. #غزةtwitter.com/AsemAlnabeh/status/595507704338186240
 




تغريدة "أحمد بن راشد بن سعيد"

القاهرة تنتفض ضد قرار تقسيم #فلسطين عام 1947.كان زمان!لكن تظل #فلسطين_قضيتناtwitter.com/LoveLiberty/status/594548013504307200/photo/1




تغريدة "Joe Catron"

 Take a moment to thank "@MsLaurynHill" for cancelling her concert in occupied Palestinetwitter.com/jncatron/status/595337215695192064/photo/1




تغريدة "Dr. Ramy Abdu"

 المغنية الأمريكية المشهورة لورين هيل تلغي حفلها الفني في "إسرائيل" بعد حملة واسعة لنشطاء حركة المقاطعة.twitter.com/RamAbdu/status/595530542910742528




تغريدة "النائب جمال الخضري"

في #غزة يقهرون الإعاقة ويلعبون الكرة الطائرة أطرافهم بترت اثناء الحرب على غزة لا يأس ولكن عزيمة وصمود لهم التحية.twitter.com/jamalkhoudary/status/595520655858147328





 

حسام شاكر

الإبداع في ذروته .. رفعت العرعير مثالاً

أيُّ إبداعٍ يُضاهي أن تُنسَج القصيدة المعبِّرةُ من نزفِ شاعرها أو أن تصير الكلمات المنقوشة بالتضحيات العزيزة محفوظاتٍ مُعولَمة في … تتمة »


    ابراهيم العلي

    في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

    ابراهيم العلي

     يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »