نسبة الفقر تخطت 93%.. كيف سيكون رمضان في مخيمات لبنان ؟!

منذ 12 شهر   شارك:

 شبكة العودة الإخبارية – إبراهيم ديب

يعيش لبنان بشكل عام والمخيمات الفلسطينية بشكل خاص أزمة اقتصادية خانقة منذ العام (2019)، في ظل الارتفاع الجنوني للدولار والانهيار التاريخي للعملة اللبنانية، وقد لامس سعر الدولار هذا اليوم 110 آلاف ليرة لبنانية، فانعكس على حياة اللاجئ الفلسطيني في المخيمات والتجمعات الفلسطينية، ابتداءً من ارتفاع أسعار الخضار واللحوم والدجاج مروراً بقارورة الغاز واشتراك الكهرباء والإنترنت وغيرها.

حالة هستيرية لدى اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات والتجمعات الذين تخطّت نسبة الفقر بينهم 93%، بعد ارتفاع أسعار المواد الأساسية والغذائية خاصة أنّنا على أبواب شهر رمضان المبارك، في وقت ما زال أغلب رواتب العاملين المياومين بالليرة اللبنانية.

في مقابلة أجرتها شبكة العودة الإخبارية مع أحد العمال في مخيم البرج الشمالي، يقول الحاج أبو أحمد إنّ راتبه ما زال على الليرة اللبنانية، حيث يتقاضى راتباً وقدره 5 ملايين ليرة، أي أقل 50 دولاراً أمريكي.

المهندس (س.د) من مخيم عين الحلوة الذي كان يعمل في إحدى الشركات العقارية الرائدة، يقول "بعد تدني الرواتب قررت اللجوء إلى العمل الخاص، حيث كنت مهندساً في إحدى الشركات ولكن ما زال راتبي على الليرة اللبنانية لم يتجاوز 3 ملايين، لذلك قررت افتتاح محل لبيع المنظفات والمعطرات وغيرها، لتذهب شهادتي هباءً منثوراً".

ورغم أنّ أغلب الشركات والمؤسسات تبيع منتجاتها وفقاً لصرف الدولار، إلا أنّها تتقاعس على إعطاء الحق للعاملين والموظفين الذين لم تعد رواتبهم تكفي لشراء قارورة غاز وفاتورة اشتراك وغيرها، وفي ظل تقاعس وكالة الأونروا ، تسأل الحاجة أم حسين من مخيم المية ومية "أين دور وكالة الأونروا في تخفيف الأعباء عن اللاجئين، خاصّة أنّنا نعيش أزمة اقتصادية خانقة"، وتقول الحاجة أم حسين "أقوم بشراء أغلب الأدوية الشهرية من الصيدليات بسبب عدم توفرها في عيادة الأونروا، وثمنها أصبح مكلفاً جداً خاصّة أنّه لا معيل لي سوى الله".

يأتي رمضان هذا العام مختلفاً تماماً بنكهة اقتصادية خانقة، بعد تدني الأجور وارتفاع نسبة البطالة والغلاء الفاحش في أسعار السلع والبضائع الأساسية التي يجب أن تتوفر في كل بيت، ناهيك عن أجور المنازل التي أصبح أقلها 50 دولاراً في ظل تقاعس وكالة الأونروا التي تتعامل مع الأزمة الخانقة كأنها حياة طبيعية، وتقلّص خدماتها تحت ذريعة عدم توفر الميزانية المالية الكافية.

القلق يسود المخيمات، خوفاً من تواصل التدهور والانهيار والعجز عن تأمين الحاجيات في هذا الشهر الكريم.



السابق

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج يعلن عن الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالحالة الفلسطينية على أساس المقاومة والتمسك بالثوابت

التالي

نادي أتلتيكو بيلباو يختار هني ثلجية سفيرة للنادي في المجالات الخيرية


أضف تعليق

قواعد المشاركة

 

تغريدة "Gaza Writes Back"

  !israel is a piece of shit and they know ittwitter.com/ThisIsGaZa/status/595385208385449985/photo/1 




تغريدة "عاصم النبيه- غزة"

 عندك القسام وبتأيد داعش؟ روح استغفر ربك يا زلمة.. #غزةtwitter.com/AsemAlnabeh/status/595507704338186240
 




تغريدة "أحمد بن راشد بن سعيد"

القاهرة تنتفض ضد قرار تقسيم #فلسطين عام 1947.كان زمان!لكن تظل #فلسطين_قضيتناtwitter.com/LoveLiberty/status/594548013504307200/photo/1




تغريدة "Joe Catron"

 Take a moment to thank "@MsLaurynHill" for cancelling her concert in occupied Palestinetwitter.com/jncatron/status/595337215695192064/photo/1




تغريدة "Dr. Ramy Abdu"

 المغنية الأمريكية المشهورة لورين هيل تلغي حفلها الفني في "إسرائيل" بعد حملة واسعة لنشطاء حركة المقاطعة.twitter.com/RamAbdu/status/595530542910742528




تغريدة "النائب جمال الخضري"

في #غزة يقهرون الإعاقة ويلعبون الكرة الطائرة أطرافهم بترت اثناء الحرب على غزة لا يأس ولكن عزيمة وصمود لهم التحية.twitter.com/jamalkhoudary/status/595520655858147328





 

محمود كلّم

خربة عين حور

من خربة عربين الى الجنوب من عرب العرامشة ووادي كَركَره، وإلى الشمال من وادي القرن، وإلى الغرب من إقرت وتربيخا، وإلى الشرق من جالين… تتمة »


    ابراهيم العلي

    في ظلال يوم الأرض الفلسطينون : متجذرون ولانقبل التفريط

    ابراهيم العلي

     يعد انتزاع الاراضي من أصحابها الأصليين الفلسطينيين والإستيلاء عليها أحد أهم مرتكزات المشروع الصهيوني الاحلالي ، فالأيدلوجية الصهي… تتمة »


    لاعب خط الوسط الأردني محمود مرضي يرفع قمصيه كاتباً "هي قضية الشرفاء" ، بعد تسجيل هدف لمنتخبه ضد ماليزيا.
    لاعب خط الوسط الأردني محمود مرضي يرفع قمصيه كاتباً "هي قضية الشرفاء" ، بعد تسجيل هدف لمنتخبه ضد ماليزيا.