حين تغفو العين وتظل بانتظار الحلم !!

تاريخ الإضافة الأربعاء 28 نيسان 2021 - 10:58 ص    عدد الزيارات 786    التعليقات 0

      

محمود كلّم

محمود كلّم

كاتب فلسطيني

 يغادر الفلسطيني حزنه العام الى حزنه الخاص، يفارق الاهل والحياة وهو بانتظار الأمل. حين تودع الأم في غربة الليل، فلا فراق ولا نسيان ويكون الدمع رحيقا للموت وتغفو العين وتظل بانتظار الحلم.

نحن إزاء عالم صلدٍ متماسك يكاد يطبق علينا إلى حدّ الاختناق، يعصرنا ولا نملك إلا أن نقاوم.

ما أقسى أن تنغلق الأبواب باباً بعد بابٍ في ذلك البيت العزيز وهو يرتمي بعنادٍ فوق رابيةٍ، يصابحُ الجليل ويماسيه، ويحتضن وادي القرن من أمامه، يردّد أغاني الرعاة ومواويلهم. وتنغلق النوافذُ، نافذةً بعد أخرى، وتُسدل الستائرُ ويتعاقب انطفاء الأضواء في هدوء الليل، ويطوف ناسُه غرباء بلا زادٍ أو هوية.

ما أقسى أن تنعدمَ الأصواتُ صوتاً بعد صوتٍ ويلفّ الضبابُ بالحزن ساكنيه، وتستحيل الأرضُ التي كنّا ندبُ عليها إلى غيمةٍ من الشوق والدموع، غيمةٍ متبخرةٍ من دمانا ومن صور وشظايا السنوات الماضية.

ما أقسى أن تتحول الذكريات إلى كومة رمادٍ تذروها الرياح في صحراء الهزيمة والقهر، وأن نتحول إلى أشباح تخشى النور وضوء الشمس، تبحث عن وطن أو مبتغى.

ما أقسى أن يعطينا الوطن ظهره، ونعطيه ظهورنا، ثم نمضي كعاشقين قد اختصما، كلٍ في اتجاه، كخيطٍ من الدم قد اختصم، إلى الشمال، إلى الجنوب، ذلك انكفاء مرُّ وقاتل.

ما أقسى أن يتحول الأخ إلى خنجر، تُخيّر أين تتلقاه؟! في الصدر وأنت تواجهه؟! أم في الظهر وأنت تفرُّ من عينيه.

ما أقسى أن تدبَّ الكآبةُ كالخدر في النفوس ويتلوى شعرها المحلول فتحيل الألوان وبريق العيون إلى لون الرماد وتكفّ الفراشات عن الطيران، وترفض تقبيل خدود الزهر، ويغيّر وادي القرن في الجليل مجراه، وتخرس أصوات الرعاة وتشيخ مزاميرهم، ويتلوّى الليلُ كأفعى، وتشرق الشمسُ باهتة الألوان تعاني انكساراتٍ تثقلُها هموم الناس، وينفرط عقد الأصدقاء كما انفرطت حبّات سبحةٍ كلّ في اتجاهٍ وصوب.

ذلك الألق المشع في البيت انطفأ اليوم.

تبدّلت وجوه ساكنيه وتلاشت إلى الأبد. حركة الأقدام في باحته برحيل ندى لافي موسى كلّم 1933، فتاة النكبة من عرب السمنيّة، ابنة عكا في فلسطين المحتلة، رحلت شاهدة من غير أن تسجّل شهادتها وتوثق أحداث فترة كانت فيها هي الشاهد والراوية.

كان لديها مخزون من المعرفة برغم أمّيّتها والحسّ الوطني فيها. لم يثنها الخوف ولا التردد ولا تقاطع المصالح عن أن تسجل احتجاجاً على ما رأته تفريطاً وخيانةً.

ما أقسى أن يموت الإنسان بعيداً عن وطنه غريباً عنه. وهو الشاهد على عصره والمؤرخ لأحداثه وباعثُ الجذوة في صغاره، فتاريخ فلسطين التي قُطعت أوصالها، وشعبها الذي توزعت قبور أبنائه في أصقاع الأرض تجدها حكاية طرية على لسانها، فكم حدثتني عن فلسطين وعن الجليل وعن وادي القرن، حكاياتها ظلت عالقة كالوشم في ذاكرتي.

. كانت نموذجاً للمرأة الكادحة المناضلة، تفتخر بانتمائها للشعب الجبار العظيم صاحب التضحيات، شعب فلسطين.

زارها الموت في مدينة صور فجر يوم الاثنين 9 آذار 2009، بعد أن غرقت في الصمت، ودفنت على عجل دون ضجيج في مقبرة جمجيم – أبو الأسود. كانت حياتها خزاناً من الحزن الدائم مملوءاً بأمل العودة إلى أرض الجليل. لم تخف من الموت يوماً، ذلك شأن الكثيرات من أمهاتنا، فليس الموت ما يقلق الإنسان ويخيفه، إنما الخوف من الرحيل بصمت في عالم يغفو على صوت المدافع وهدير المجنزرات ويصحو، ذلك أقسى أنواع الموت، رحلت ندى ولم تُمسك بطائرها الوردي، العودة إلى أرض الجليل.

المجد والخلود لابنة الشعب الفلسطيني..وداعاً ندى، لن ننساكِ أبداً!

تمً نشره للمرة الأولى في: جريدة البراق، العدد 63، أيار 2009.

مقالات متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

راوية شاتيلا.. دموع لا تجف

محمود كلّم

سميّة، ما تزال شمس شاتيلا والجليل تشرق من مشرقها، وأنت على الضفاف تضعين الروح باقة ورد على الأكف لكل من تحبين هدية وتلمين خيوط الش… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development