مئات الطلاب الفلسطينيين في لبنان يتركون الجامعة لحرمانهم من مساعدة صندوق الرئيس عباس

تاريخ الإضافة الإثنين 7 تشرين الثاني 2016 - 11:49 ص    التعليقات 0

      

 

بدعوة من الفرع الجامعي باتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني «أشد» في بيروت، أقيمت ورشة عمل طلابية في مقر الاتحاد بمخيم مار الياس بمدينة بيروت، حضرها قيادة الاتحاد وحشد كبير من الطلبة الجامعيين الفلسطينيين من مختلف جامعات بيروت.

وقدم رئيس الاتحاد في لبنان يوسف احمد في بداية الورشة عرضاً لأبرز التحديات والمشكلات التي تواجه الطلاب الفلسطينيين في لبنان والعراقيل التي تحول دون استكمال مئات الطلاب لمرحلة التعليم الجامعي.

واعتبر احمد ان المشكلة الأساسية تتمثل بتهرب وكالة الاونروا من مسؤوليتها تجاه هؤلاء الطلاب، ولعل اقتصار عدد المنح الجامعية المقدمة هذا العام من قبل وكالة الاونروا والتي لم يتجاوز عددها 40 منحة، يؤشر بشكل واضح على استمرار سياسة الإهمال من قبل إدارة الاونروا تجاه الطلبة الفلسطينيين.

وأكد احمد ان الأزمة هذا العام تفاقمت بشكل اكبر مع إعلان صندوق الرئيس عباس عن شروطه الجديدة على الطلاب الذين يحق لهم الاستفادة من مساعداته، وأهمها أن يكون معدل الطالب في الثانوية العامة فوق 65% الى جانب ضرورة حصوله على معدل 2.5 من 4 بالدراسة الجامعية.

ومن خلال التدقيق في أرقام الطلاب الذين تنطبق عليهم هذه الشروط، يتبين أن عددهم لا يزيد عن 160 طالب من أصل 1500 طالب، ما يعني حرمان أكثر من 80% من الطلاب الفلسطينيين الجدد الناجحين بالشهادة الثانوية.

واعتبر احمد ان إهمال الاونروا وشروط صندوق الرئيس، سوف تقتل مستقبل المئات من الطلبة الفلسطينيين وتحرمهم من حقهم من متابعة دراستهم، لان الحالة الاقتصادية والمعيشية للعائلات الفلسطينية لا تمكن المئات من هؤلاء الطلبة من توفير متطلبات تعليمهم الجامعي.

وبدوره أشار مسؤول الطلبة الجامعيين الفلسطينيين في بيروت محمود الشوني الى ان مئات الطلاب الفلسطينيين قد تركوا دراستهم الجامعية هذا العام بعدما حرموا من اية مساعدة سواء من الصندوق او وكالة الاونروا، وحمل الشوني منظمة التحرير الفلسطينية وإدارة الاونروا مسؤولية ضياع مستقبل هؤلاء الطلبة، داعيا الجهات والمرجعيات الفلسطينية في لبنان الى التحرك السريع لانقاذ مستقبل الطلاب، حيث لم يبقى لشبابنا وطلابنا سوى سلاح العلم ليحصنوا به ذاتهم ويشقوا طريق المستقبل من أجل العيش بكرامة ومن اجل تجاوز ظروف الحياة الصعبة والقاسية التي يعيشونها في مخيمات البؤس والحرمان في لبنان. 

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

الإبداع الفلسطيني المظلوم

ياسر علي

على مدى ثلاث سنوات، عملت "شبكة العودة الإخبارية" على نشر تقارير عن الإبداع الفلسطيني في العالم، من خلال مقالات وتقارير يومية، بإشر… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development