معاناة لمرضى الكلى بغزة بسبب توقف سيارات الإسعاف عن نقلهم

تاريخ الإضافة الجمعة 3 نيسان 2015 - 9:14 ص    التعليقات 0

      

لم يجد المسن الفلسطيني جعفر البيك، "63" عامًا، وسيلة مواصلات تقلّه من منزله شرق قطاع غزة، إلى مستشفى الشفاء وسط المدينة، لإجراء عملية غسيل الكلى، سوى "كرسي متحرك".

فتوقف سيارات الإسعاف التابعة لوزارة الصحة عن نقل "البيك"، الذي يعاني من الفشل الكلوي منذ ما يزيد عن ثماني سنوات، اضطره للجوء إلى هذا الوسيلة، بسبب تردي وضعه الاقتصادي، وعدم قدرته على دفع تكاليف سيارات الأجرة.

وفوق سرير المرض الأبيض في مستشفى الشفاء، كان ينام الرجل المسن، وجسده يتصل بأنابيب جهاز غسيل الكلى.

ويقول البيك لمراسلة الأناضول:" نعاني كثيرًا بسبب توقف سيارات الإسعاف عن نقلنا من منازلنا للمستشفى في مواعيد جلسات غسيل الكلى، أقطع مسافة طويلة على كرسي متحرك، وهذا متعب وشاق جدًا بالنسبة لي".

واستدرك:" نادرًا ما أستطيع توفير تكاليف سيارة الأجرة، فأنا لا أعمل، وكذلك بنائي الأربعة لا يعملون، لذلك غالبا أحضر إلى المستشفى بواسطة الكرسي المتحرك منذ أكثر من ثمانية أشهر".

ووفقا لتقرير صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، شباط/ فبراير الماضي، فإن معدل البطالة في غزة، خلال الربع الأخير من العام الماضي، بلغ 42.8 %.

والبيك أحد العشرات من مرضى الفشل الكلوي، في قطاع غزة، الذين يعانون بسبب توقف سيارات الإسعاف عن نقلهم من منازلهم إلى المستشفيات في موعد جلسات غسيل الكلى، التي تقدر بمرتين أو ثلاث خلال الأسبوع.

ويقدر عدد مرضى الفشل الكلوي في قطاع غزة، بـ 500 مريض، 36 منهم من الأطفال، يتلقون جلسات العلاج على 88 جهاز غسيل فقط، موزعين على خمسة مراكز في قطاع غزة، وفق الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية، أشرف القدرة، في غزة.
 

المصدر: الأناضول 

أخبار متعلّقة

تغريدة عارف حجاوي

twitter.com/aref_hijjawi/status/1144230309812215814 




تغريدة عبدالله الشايجي

twitter.com/docshayji/status/1140378429461807104




تغريدة آنيا الأفندي

twitter.com/Ania27El/status/1139814974052806657 




تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




 

هكذا عِشنا اليومَ الأخيرَ في مجزرةِ مخيمِ تلّ الزعترْ

ياسر أحمد علي
 كان اليوم الأخير والجدار الأخير.. بعد حصار 52 يوماً.. وقتال مرّ ومفاوضات أمرّ.. وبعد 72 هجوماً و55 ألف قذيفة، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development