طفلُ الشّتات..

تاريخ الإضافة الجمعة 22 أيلول 2017 - 9:58 ص    عدد الزيارات 5224    التعليقات 0

      
محمود كلّم

محمود كلّم

كاتب فلسطيني

مقال شبكة العودة الإخبارية 

طفل الشتات في المخيمات الفلسطينية المبعثرة في أرجاء المعمورة.. يولد الطفل الفلسطيني وفي يده بطاقة لاجئ، متشرداً سوف يعيش ويبقى، وربما يُقتل في غارةٍ، وإن حالفه الحظ فقد يهاجر مرةً ثانية وثالثة، وقد لا تنتهي هجراته.

يكبُر الطفل الفلسطيني في المخيمات بين الجثث المحروقة والبيوت التي دمرتها القنابل، وبقايا أجساد لأُناسٍ كانوا احياء قبل لحظات متناثرة في كل مكان، ودماء اصطبغت الحيطان بها، وعويل أمّهات فقدت فلذات أكبادها، وصرخات أطفال مثله أرعب طفولتهم الموت ورسم الحزن خنادق في وجوههم ودمار ودخان وموت يترصد كظلمة الليل، يحيطهم كالحزام للخصر والخاتم للأصبع.

يكبُر الطفل الفلسطيني بين أزقة المخيم الضيقة وبيوتٌ متداخلةٌ لا تدخلها الشمس حتى في وسط النهار، حيث لا ماء سوى مياه مالحة غير صالحة للشرب تنافس مياه البحر في ملوحتها، ولا كهرباء ولا خدمات صحية. في المخيم يُفقد الإحساس بالأشكال وتحتاج الى فترة حتى تستعيد إحساسك باللون والصورة.

في الشتات يكبُر الطفل الفلسطيني في ظلّ تنظيماتٍ وأحزابٍ متهالكة على السّحت تاجرت بحقّ العودة طويلاً وبالمقاومة والممانعة، حتى تهرّأت وتفسّخت وفاحت عفونتها، ناهيك عن الجمعيات المسمات منظمات المجتمع المدني التي تسرق وتنهب باسم طفل الشتات، وهي في ازدياد يوماً بعد يوم حتى أصيبت بالتخمة.

في ظلّ هذا الدمار يتمسك الطفل الفلسطيني بحقّ العودة وإن ظلّ حلماً يراوده ساعة النوم.

في المخيمات يتلقّى هذا الطفل أول درسٍ في الوطنية والثورة وحب الوطن والنضال بكافة أشكاله وأساليبه المتاحة له من أجل أن يصنع مستقبله.

ويضج عقله الصغير بأسئلةٍ لا يجد إجاباتٍ لها، فهي ليست سوى طلاسم بالنسبة لعقل كعقله. وتبدأ عملية البحث عن إجاباتٍ ترسم له قدره ومستقبله، ويبدأ بالأهل، وحين يتعرف على واقعه الذي رسمه وخطّه له الآخرون، يكون قد اصطدم بجدار الصمت والخيانة وتجار القضية وحثالات من يدعون الوطنية وسماسرة القضية الذين باعوا الوطن بالرخيص وقبضوا الثمن، وتركوا الشعب يلعق جراح الهزيمة المُرّة وهو يرى الوطن يتشرذم وتتقطع أوصاله.

نحن سكان المخيمات نعيش مجتمعاً طبقياً متمايزاً، نحن في المخيمات ننام تحت رحمة القدر المجهول وقادتنا ينامون في فنادق الأعداء..

أطفالنا تسحقهم المجنزرات ويموتون تحت الأنقاض والقنابل وأطفال قادتنا في قصورٍ منيعةٍ، وفيلات فارهة تنقلهم سيارات فارهة الى مدارسهم وعند العودة منها تكون موائد الطعام مجهزة بكل شيء، يسهر على راحتهم خدمٌ آسيويّون، بينما أطفالنا حفاةٌ عراة يقتاتون الاغتراب وتراب الوطن، وفي كل ليلةٍ يقرأون وصية أمهاتهم الممهورة بالدم الطاهر، "قم يا ولدي لا تنم واثأر لا تستسلم"! وتحفر أرض المخيمات خنادق في أرجلهم الطرية كعود الريحان، وجوه أطفال قياداتنا ناضرة ووجوه أطفالنا نحن اليها ناظرةً للنعيم الفاضح في الأولى والبؤس المتخم في الثانية.

لكن تبقى هناك فسحة أملٍ وحلمٌ بحياةٍ أفضل ولو بالقليل لأطفال هذا الشعب الجبار العظيم صاحب التضحيات، شعب فلسطين.

 

تغريدة غادة عويس

https://twitter.com/ghadaoueiss/status/1062100350017171457 




تغريدة joe

https://twitter.com/youssef_hussen/status/1061775236755013632 




تغريدة ماجد عبدالهادي

https://twitter.com/majedabdulhadi/status/1061898930106089472 




تغريدة عبد الباري عطوان

twitter.com/abdelbariatwan/status/1061921381745598470




تغريدة عزمي بشارة

twitter.com/AzmiBishara/status/1061860400369561600




تغريدة راشد الرميحي

twitter.com/rhalrumaihi/status/1057693712304795648 




 

إنهاء وعد بلفور.. بين القوة والاعتذار!

ياسر علي

حين درست الحكومة البريطانية وعد بلفور، عدّلت فيه ليخرج أقلّ سوءاً من الصيغة الأصلية، فقد كان أسوأ بكثير. وكان حاييم وايزمن ينتظر ا… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development