قراءة في اشتباكات عين الحلوة الأخيرة

تاريخ الإضافة الإثنين 17 نيسان 2017 - 1:47 م    عدد الزيارات 8620    التعليقات 0

      
محمد أبو ليلى

محمد أبو ليلى

باحث فلسطيني

كان يوم السابع من نيسان هذا العام مفصلياً في مخيم عين الحلوة هذا المخيم الذي يقطنه نحو 80 ألف نسمة جلّهم من اللاجئين الفلسطينيين الذي هُجِّروا من فلسطين عام 1948 من قبل العصابات الصهيونية، ومساحته تتراوح ما بين الكيلو والكيلو ونصف المتر مربع، وتتواجد فيه فصائل فلسطينية من مختلف الانتماءات والمشارب السياسية.

ونتيجةً لأوضاع المخيم الأمنية المتردية والتي ارتفعت وتيرتها وبشكلٍ مخيف خلال الأعوام الثلاثة الماضية، فإنّ ما يحصل في المخيم بحسب المتابعين والمراقبين، هو تجسيدٌ لخطةٍ مدروسة تصبّ في خانة إنهاء الوجود الفلسطيني في لبنان أسوةً بما حصل لإخوتهم الفلسطينيين في العراق وسورية لعدة اعتبارات قد يكون أبرزها أنّ مخيم عين الحلوة يعدّ عاصمة الشتات الفلسطيني.

بداية المعركة..

إنتشرت القوة الأمنية المشتركة، والمؤلفة من كافة الفصائل الفلسطينية والإسلامية في أحياء مخيم عين الحلوة، لكن وما أن وصلت إلى المنطقة الأكثر توتراً وهو مثلث حي الطيرة – سوق الخضار ومكتب الصاعقة، حتى فتحت مجموعة بلال بدر النار لينفجر الوضع وتندلع اشتباكات مسلحة دامت خمسة أيام موقعةً عشرات القتلى والجرحى ودماراً هائلاً في البنى التحتية وبيوت اللاجئين الفلسطينيين، لتُقدّر تكلفة العملية العسكرية التي قادتها حركة فتح منفردةً ضد جماعة بلال بدر بـ3 ملايين دولار دون تحقيق أي نتائج مرجوّة. فالأهداف التي رُسمت مع انطلاق المعركة كانت تتمثل بالحسم العسكري وذلك لإنهاء "حالة بلال بدر" وتفكيك مجموعته وتسليمهم إلى العدالة.

وصحيحٌ أنّ رقعة المعركة كانت محدودة بثلاثية الأهداف التي ذكرناها، لكن وفي قراءةٍ متأنية نجد أنّ ما حدث كان أكبر من بلال بدر وأكبر من حي الطيرة ويمكن القول أنّ مخيم عين الحلوة بات على مسافةٍ قريبة وقريبة جداً من خطر زواله، لأنّه يُخشى أن يكون الاشتباك هو إحدى مراحل وخطوات المؤامرة التي تُحاك ضد الوجود الفلسطيني في لبنان.

ومن المعروف أنّ قضية اللاجئين الفلسطينيين هي من أعقد الملفات الموضوعة على طاولة المفاوضات وبالتالي فإنّ ما حصل ويحصل في مخيم عين الحلوة يتمّ بتركيبةٍ اسرائيلية وبتطبيلٍ أميركي يؤدي تفاعله إلى ضرب السلم الأهلي في المخيم والجوار مما سيؤدّي بنتائج وخيمة في خلخلة الوجود الفلسطيني في لبنان.

الخطير أنّ الولايات المتحدة الأميركية برئاسة ترامب مقتنعة تماماً بأنّ القضية الفلسطينية يجب أن تنتهي وأن توضع اللمسات الأخيرة على ذلك وهو ما يعرف اليوم بصفقة القرن والتي تهدف لإغلاق ملف القضية الفلسطينية بشكل كامل!

إذاً هناك تحديات جسام أمام الشعب الفلسطيني في الداخل وخصوصاً في قطاع غزة، وفي الخارج وخاصةً في لبنان، فالفلسطيني في لبنان قد يوصف بأنه القلاع الأخير، فإن سقط سقط الركن الأعظم في القضية الفلسطينية ألا وهو حق العودة إلى كامل الديار.

مقالات متعلّقة

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

موسم الهجرة الى الغرب (1).. لماذا يهاجر الشباب الفلسطيني الى أوروبا؟!

ياسر علي

إتّفق العالم أنّ ضحايا الحروب يتوزعون بين القتلى والجرحى والأسرى والمهجّرين النازحين، لكن القليل منهم من ركّز على قضية المهاجرين، … تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development