في غزة.. "أمنية أبو سويرح" موهبة أدبية تخترق الحصار وتنجح عالمياً بإيطاليا

تاريخ الإضافة الأربعاء 4 تشرين الأول 2017 - 8:21 ص    عدد الزيارات 1069    التعليقات 0

      

هبة الجنداوي- شبكة العودة الإخبارية 

لم تعلم أمنية أنّ سفرها من الإمارات العربية المتحدة لمدينة غزة عام 2013 وتجربتها خلال الحرب الاسرائيلية على غزة صيف العام 2014، ستكون الخيط الذي فجّر موهبتها في الكتابة، والدافع الأكبر لها لتكتب وتتسع مداركها واستيعابها للحياة.

ومنذ ذلك الحين وبعد أن عرفت تفاصيل المعاناة التي ترزح تحتها غزة، تحاول الشابة أمنية غسان أبو سويرح ذات الواحد والعشرين ربيعاً أن تتعمق في الكتابة والقراءة لتكون كاتبةً ذات شأن في الحقل الأدبي محلياً وعالمياً.. ولتتوج آمنة سعيها ونشاطها الحثيث بإنجازٍ أدبيّ عالميّ.

ففي مدينة ماتيرا الإيطالية، فازت أمنية بجائزة القصة القصيرة للكُتّاب الشباب للعام 2017 بنسختها الـ23، وذلك خلال حفلٍ خاص للمسابقة السنوية التي تعقدها مؤسسة إنيرجيا الثقافية الأوروبية للجائزة الأدبية.

وحملت قصة الكاتبة أمنية أبو سويرح عنوان (رسالة طبية: حب بريء) التي حملت صورةً قوية من المشاعر الإنسانية حيث تفوقت إلى جوار خمسة كتاب شباب آخرين.

أمنية لم تُلقِ بالاً لقصتها الفائزة خلال مساقٍ دراسي في تخصص الأدب الإنجليزي بالجامعة الإسلامية في غزة في كانون أول (ديسمبر) 2016، حين نالت إعجاب مدرّسة المادة. وعندما سمعت بالمسابقة أرسلت مشاركتها ونسيت الأمر حتى وقعت المفاجأة السارّة. وتقول أمنية لشبكة العودة الإخبارية «عرفتُ عن المسابقة عن طريق منشورٍ شاركه زميل على جروب الجامعة، وبعدها قررتُ المشاركة فيها.. أرسلتُ القصة باللغة الانجليزية، وبعد إعلامي بالفوز في شهر تموز (يوليو) طلبوا منّي أن أترجمها للغتي الأم».

لكن الاحتلال الاسرائيلي وحصاره لغزة كان دائماً مثبّطاً للآمال والأحلام، فبسبب الحصار لم تستطِع أبو سويرح من حضور الحفل فقامت بإرسال فيديو تمكنت من خلاله نقل معاناة الشعب الفلسطيني في غزة جراء الحصار، ونقلت ايضا الصورة المشرقة للمرأة الفلسطينية والتي رغم كل شيء تبقى منارا للعطاء والابداع.

ومنع أمنية من حضور الحفل في إيطاليا دفع بسفيرة دولة فلسطين لدى روما، مي كيلة، بتسلم الجائزة عنها، مؤكدةً على أنّ أمنية واحدة من مئات المبدعين الذين حرمهم الاحتلال والحصار من التواجد في المحافل الدولية.

تغريدة خالد صافي

#شاهد: شباب #فلسطين في محاكم الاحتلال أحدهم ينظر للكاميرا
ويقول مبتسمًا: « #مؤبد_عشان_الأقصى »
وبعدها ترى أحمق يغرد: "الفلسطيني باع أرضه"
خسئت.. #القدس_قضيتنا وقضية المسلمين الأولى
 
twitter.com/KhaledSafi/status/935792596059901952 




تغريدة مروان المريسي

لأصحاب الذاكرة السمكية:
مجند صهيوني قتل في الأمس القريب (٢٠١٦) فتاة فلسطينية بدم بارد ثم.. أكمل احتساء القهوة بلا أدنى شعور بالذنب، هكذا يروننا منذ قرن وحتى اليوم، وهكذا يرون قتلنا أمرًا عادياً، ما يستدعي طرح السؤال: هذا كيف أتفاهم معاه؟ ناهيك عن التطبيع معه؟!
#القدس_قضيتنا
twitter.com/almuraisy/status/935049557892886529 




تغريدة سلمى الجمل

لا يظنن بعض المتذاكين من المتصهينيين اللاهثين للتطبيع أن محاولاتهم ستمر وتفعل بالعقول فعلها, الفطرة السليمة لدى الشعوب تقول إن #القدس_قضيتنا و#فلسطين_بوصلتنا
twitter.com/AljamalSalma/status/934722196236263424 




تغريدة احسان الفقيه

٣٣ مليون عدد سكان #السعودية
كم عدد الذين شاركوا في الحملة المسيئة لـ #فلسطين؟
الف؟ عشرة الاف؟ 100 ألف؟
كم نسبتهم من الشعب السعودي؟
طيب كم عدد المؤيدين لعباس وتنسيقه الأمني مع الصهاينة؟ كم نسبتهم من الشعب الفلسطيني؟ هل نتهم كل الفلسطينيين بالخيانة والعمالة؟
*ترفّعوا عن التعميم
twitter.com/EHSANFAKEEH/status/933918201288720385 




تغريدة حيدر اللواتي

قريبا ترامب يطرح على الفلسطينيين اتفاقاً يصاحبه إنذار نهائي لإقامة دولة فلسطينية في اجزاء من قطاع غزة مع تأجيل البتّ في وضع القدس واللاجئين، وستوفر الدول المانحة 10$ مليارات للدولة تزامنا مع محادثات السلام والتطبيع بين الكيان الصهيوني والعرب بقيادة خليجية!
twitter.com/DrAl_Lawati/status/933597297107234817 




تغريدة لمى خاطر

ما يجري في #معبر_رفح يشرح كل ما يلزم عن عملية المصالحة؛ دوافعها وملابساتها ونتائجها
twitter.com/lama_khater/status/932906516058865665 




 

طفلُ الشّتات..

محمود كلّم

مقال شبكة العودة الإخبارية 
طفل الشتات في المخيمات الفلسطينية المبعثرة في أرجاء المعمورة.. يولد الطفل الفلسطيني وفي يده بطاقة… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development