في غزة.. "عبد الرحمن" مهندسٌ ومبتكرٌ ومبادرٌ لتأهيل الأطفال بمجال الإلكترونيات

تاريخ الإضافة الثلاثاء 17 نيسان 2018 - 1:51 م    التعليقات 0

      

تقرير شبكة العودة الإخبارية- غزة

بعد تخرّجه من الثانوية العامة قبل خمس سنوات، أراد الشاب الفلسطيني عبد الرحمن عوض، أن يدرس طب الأسنان في مصر وقد نال حينها منحةً دراسية، لكنّه لم يستطع العبور إلى جامعته في مصر بسبب الإغلاق المفروض على قطاع غزّة، فحطمّه ذلك وجعل منه كتلة إحباطٍ متنقلة!

لكنّ عبد الرحمن لم يسمح لأي شيءٍ بأن يكسره، فالتحق بكلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة الأزهر بغزّة، ولم يتوقع حينها أن يزداد قرباً من تخصص هندسة الميكاترونيكس الذي يجمع بين الهندسة الميكانيكية والكهرباء.. ليجد نفسه فعلاً في ذلك التخصص..

يقول عبد الرحمن لشبكة العودة الإخبارية «لم أُرِد وظيفة، ولا أن أعمل ثماني ساعات، ولا راتب شهري، أردتُ بيئةً تُشجّعني على الابتكار وأشجّع فيها غيري على الإنجاز».

كان عبد الرحمن الشاب العشرينيّ مؤمناً بما لديه من قدرات، ففي سنته الجامعية الثانية صمّم جهازاً يساعد المُقعَدين على صعود الدرج، لكنه لم يستطع الحصول على تمويل! بعدها وجد أنّ التعليم الجامعيّ يفتقر إلى الجانب العملي كثيراً، فلمعت في باله فكرةً في أن يقوم بتعليم الأطفال الهندسة، فتوجّه لتخصيص أيامٍ معينة من كل أسبوع يُجمّع فيها أطفالاً ويُعلّمهم تركيب الدوائر الإلكترونية والروبوتات.

ويضيف عبد الرحمن «أنشأتُ نادٍ أدرّبُ فيه الأطفال على تلك الأمور، وعلّمتُ أكثر من 7000 طفل، وطورتُ في شركتي حقيبةً تعليميةً تُسهّل على أطفال المدارس فهم علوم الهندسة، ونلتُ فرصة استثمار من شركة خاصةٍ لتطوير تلك الحقيبة».

ففي وقتٍ يُريد فيه الإنسان أن يُصبح شيئاً في المستقبل، ووجد نفسه في مجالٍ آخر كلّ ما عليه هو أن يحاول إخراج ما في جعبته من قدرات تجعله يُبدعُ فيه ويُغيّر من حال مجتمعه للأفضل».

أخبار متعلّقة

تغريدة إحسان الفقيه

twitter.com/EHSANFAKEEH/status/1116064323368046593




تغريدة ياسر الزعاترة

twitter.com/YZaatreh/status/1110080114400751616 




تغريدة إليسا

twitter.com/elissakh/status/1110110869982203905 




تغريدة وسيلة عولمي

twitter.com/wassilaoulmi/status/1109921201890181120 




تغريدة مناور سليمان

twitter.com/mnaw7/status/1105774068354240518




تغريدة عوض المطيري

twitter.com/AwadAl_/status/1105833088389652481 




 

غياب قناة القدس ليس نهاية الصوت المقاوم

على قدر الألم الذي أصاب كل عامل أو محب للقضية الفلسطينية جراء إغلاق قناة القدس، إلا أنه يُحسب للقائمين عليها جرأة اتخاذ هكذا قرار.… تتمة »

مستشفى الهمشري.. على خطى التطوّر المستمر لخدمة الفلسطينيين في لبنان

في الجهة الشرقية لمدينة صيدا اللبنانية يقع مستشفى الهمشري مجاوراً لمخيمي عين الحلوة والمية ومية للاجئين الفلسطينيين..
يستقبل … تتمة »


#توجيهي_فلسطينكاريكاتير أمية جحا



Designed and Developed by

Xenotic Web Development